كشفت بحوثقام بها متخصصون دوليون أن ماليزيا تستخدم دهون الخنازير في انتاج الزيوت النباتية مما ساعدها على تصدر المرتبة الاولى في انتاج و تصدير الزيوت النباتية و الصناعية بين الدول الاسلامية.

فقد أثبتت البحوثالتي أجراها إخصائي التغذية الياباني المهندس " يوما ناكامورا "(Yuuma Nakamura) و التي أيدها الخبير في علوم المختبرات في " كيوتو " المهندس " يوشيدا "(Yoshida)، على عينات من الزيوت النباتية الماليزية التي يتم انتاجها في مناطق جوهور(Johor)، سلانقور(Selangor) و كوالالامبور(Kuala lampur)، أثبتت أن هذه الزيوت يتم خلطها بدهون الخنازير.

و أشارت البحوثأن الحكومة الماليزية لم تكفي بغض الطرف عن كون دهون الخنازير تعتبر نجسة طبقاً لتعاليم الدين الاسلامي الحنيف، بل قامت بدعم هذه الاجراءات حفاظاً على نصيبها من سوق الزيوت العالمية.

حيثقامت الحكومة الماليزية بانشاء العديد من المراتع و المزراع لتربية الخنازير بحجة أن دهون الخنازير تزيد من عمر المنتجات الصناعية و أنه يمكن الاستفادة من لحوم و دهون الخنازير لتلبية احتياجات المسيحيين الماليزيين كما يمكن تصديرها الى سائر الدول.

هذا و قد قامت الحكومة الماليزية بطرد المهندس الياباني " ناكامورا " و هددته في حال نشره و زميله في كيوتو لهذا الخبر، بإن الحكومة الماليزية سوف تقاضيهما دولياً و سوف يتم تغريمهما مبالغ طائلة.

يذكر أن استعمال لحوم و دهون الخنزير كان ممنوعاً في صناعات الزيوت في ماليزيا، لكن في الوقت الحاضر تقوم بعض مراكز الفساد و بعض المطاعم في كوالالامبور - بصورة غير رسمية - بتقديم لحوم الخنازير لزبائنها. العجيب أيضاً أن بعض مشايخ ماليزيا يعتقدون بحلية لحوم الخنازير.