ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الاميركية أن الحلفاء العرب للولايات المتحدة قرروا امداد المعارضين المسلحين في سورية باسلحة متطورة في القتال الدائر في البلاد، بعد احساسهم بخيبة الامل ازاء مباحثات السلام السورية. واشارت الصحيفة الى ان السعودية قررت لاول مرة، امداد المعارضة السورية بصواريخ محمولة على الكتف من صنع صيني قادرة على اعتراض الطائرات بالاضافة الى صواريخ روسية موجهة مضادة للدبابات. واضافت الصحيفة نقلا عن مصادر دبلوماسية عربية وغربية واعضاء من المعارضة السورية ان حكومة الرياض اتخذت هذا القرار في ظل تعثر مفاوضات جنيف بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة. وأوضحت الصحيفة الامريكية أن الولايات المتحدة تدفع رواتب للمقاتلين تبلغ قيمتها عدة ملايين من الدولارات.