نشرت صحيفة عبرية تقريرا هاما، الاثنين يتحدثحول أهم المرشحين لخلافة الرئيس الفلسطيني الحالى محمود عباس أبو مازن. واشارت صحيفة " تايمز أوف إسرائيل "، في تقريرها، الى ان المرشح الأكثر بروزًا، لأبو مازن هو القيادى البارز بحركة " فتح " مروان البرغوثى المعتقل حاليا بسجون الكيان الصهيوني، مشيرة إلى أنه سيكون بمثابة " سيسى " فلسطين حال الإفراج عنه وتولى قيادة السلطة.

وأكدت الصحيفة أن البرغوثى المعتقل منذ عام ۲۰۰۲ والمحكوم عليه بالسجن ستة مؤبدات، ليس من المتوقع أن يتم الإفراج عنه قريبًا، ولكن إذا قرر دخول المنافسة فى أية انتخابات مستقبلية على منصب الرئيس، حتى مع تواجده فى السجن، فمن المتوقع أن يفوز بسهولة.

ولفتت الصحيفة إلى أنه قد نشر خلال الأسبوع الجارى فى رام الله استطلاع أظهر أنه المرشح الرئيسى بفارق كبير عن كل المرشحين الآخرين من فتح ومن حماس.

وأفادت الصحيفة العبرية إلى أن البرغوثى يبلغ من العمر ۵۵ عامُا وولد فى قرية " كوبر " شمال رام الله، وهو غير محبوب فى صفوف أعضاء اللجنة المركزية فى فتح، ولكن معظم الفلسطينيين يحبونه فى غزة وفى الضفة الغربية، لذلك وحتى وإن اختار زملاؤه فى اللجنة المركزية فى فتح مرشحا آخر، فإن ذلك لن يضر فى احتمالات فوزه إذا لم يحصل على تأييد أعضاء اللجنة المركزية بفتح.

وادعت الصحيفة الصهيونية أن الفلسطينيين لن ينتخبوا أى شخص آخر من فتح باستثناء مروان، لافتة إلى أن مروان هو السيسى(عبد الفتاح السيسى، المرشح الرئيسى فى انتخابات مصر الرئاسية) الفلسطينى.