عدّت كتلة متحدون بزعامة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، الاثنين، استبعاد اكثر من 300 مرشح للانتخابات من قبل هيئة المساءلة والعدالة “استهدافاً” لمرشحيها، فيما ربطت هذا الامر باستبعاد رئيس الهيئة السابق فلاح شنشل. وقال المتحدث باسم الكتلة ظافر العاني في حديث اعلامي، ان هنالك شكوكا حول التزامن بين استبعاد فلاح حسن شنشل عن رئاسة هيئة المساءلة والعدالة وبين القوائم التي صدرت عن هيئة المساءلة والعدالة باستبعاد اكثر من 300 مرشح للانتخابات وشمولهم باجراءات المساءلة والعدالة وقيود جنائية. واضاف ان جزءاً من الموضوع يكتنفه طابع سياسي، ويوجد عدد من المرشحين لديهم الان مثل هذه القيود ولم يستبعدوا ونعرفهم ويعرفهم الجميع، وهنالك معايير مزدوجة في موضوع الاستبعاد، مبيناً ان كتلة متحدون مستهدفة باجراءات المساءلة والعدالة، واما منافسوها فلا يتم استبعادهم. وأعلنت الهيئة الوطنية للمساءلة والعدالة مساء امس الأحد عن شمول 68 مرشحا جديدا للانتخابات البرلمانية القادمة بإجراءات اجتثاث حزب البعث بعد تدقيق أسمائهم ليصل العدد الى 378 مرشحاً تم شمولهم باجراءات المساءلة والعدالة. وتجرى الانتخابات البرلمانية في الـ30 من نيسان المقبل وسط تأكيدات من أطراف رسمية في السلطة التنفيذية والتشريعية من عدم وجود نية لتأخير موعد الانتخابات. ويخشى آخرون من تأجيلها في محافظة الانبار لعدم حسم المعركة فيها بعد.