اكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور خليل الحية عقب لقاء رئيس الوزراء بغزة إسماعيل هنية وفد مركزية فتح أن حركته وحركة فتح ستجتمع اليوم وغداً الاثنين لبحثالمصالحة.

وقال الحية إن حركته اتفقت مع وفد مركزية فتح إلى غزة على الاستمرار بعقد لقاءات المصالحة الفلسطينية وصولاً لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

وأضاف الحية " إن شعثسلم قائمة بأبناء حركة فتح الذين يرغبون بالعودة إلى غزة، وحماس وافقت على ذلك ". وأشار الحية أن هناك خطة جاهزة لتنفيذ المصالحة الفلسطينية.

بدوره، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. نبيل شعثأن الحركتين اتفقتا على استئناف جهود الحوار لإنهاء الانقسام الحاصل. وقال: " ليس هناك ما يختلف عليه أو ما يتفاوض عليه، ففي العمق هناك اتفاق كامل على الشراكة والعودة من خلال مصالحة كاملة وانتخابات تشريعية ورئاسية، وكل اتفاق من شأنه أن يعزز انهاء الانقسام ".

وأوضح شعثأن المستفيد الوحيد من الانقسام الفلسطيني هو الإحتلال الصهيوني وهو من يحاول تأجيج الانقسام لصالحه، قائلاً: " محاولات صهيونية لاستعباد غزة عن الوطن ".

وعبر شعثعن قلقه إزاء الأوضاع الاقتصادية والأمنية التي يعاني منها قطاع غزة، قائلا: " قلقون على غزة من ناحية الأوضاع المعيشية والاقتصادية قلقون على صعيد نقص الوقود، ومنعهم من السفر ".

وأشار أن الحركتين تبحثان خطوات محددة لإتمام الوحدة الفلسطينية، لافتا أن زيارة مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد المزمع تنفيذها باتت جاهزة.