الجبهة العالمية للمستضغفين - تحت شعار "لا للانتحار واغتصاب المرأة" نظمت مبادرة المرأة السورية في كوباني وبالتنسيق مع المنظمات والمؤسسات النسائية في المدينة "اتحاد ستار، رابطة هيرو للمرأة الكردية، جمعية سنبلة الثقافية، رابطة المرأة للتدريب والتوعية والمرأة في حركة المجتمع الديمقراطي" اعتصاماً في ساحة البلدية، نددت فيه بأعمال العنف التي تمارس ضد المرأة والتي تدفعها للانتحار وكذلك الأعمال القسرية التي تمارس ضدها كالاغتصاب، شاركت فيه العشرات من نساء المدينة. ورفعت المعتصمات العديد من اللافتات والرسومات المعبرة كتب عليها "نحو بناء الأمة الديمقراطية بالمرأة الحرة. لا للانتحار ولا للتعذيب وألف لا لاغتصاب المرأة. لا للصمت واغتصاب الحقوق نعم للحرية"، كما تم التعبير عن العنف والظلم الممارس بحق المرأة من خلال إظهار أشكاله على وجوه بعض المشاركات في الاعتصام. وتم خلال الاعتصام قراءة بيان باسم المؤسسات والتنظيمات المشاركة في الاعتصام من قبل المحامية سميرة حسن وشيرين عبدي عضو كونفدرسيون الطلبة باللغتين العربية والكردية. حيث جاء في البيان "إننا كنساء في مقاطعة كوباني اجتمعنا اليوم هنا بكافة مؤسساتنا وألواننا لنقول معاً بصوت واحد لا وألف لا لكافة الانتهاكات اللا إنسانية وكافة أشكال الظلم الممارسة على المرأة سواءً من قبل المجتمع أو العادات والتقاليد البالية الناتجة عن قلة الوعي لدى المرأة نتيجة تراكم الظلم عليها والذي أودى بها إلى ممارسة الظلم على المرأة نفسها ومن قبل الرجل نتيجة تراكم العقلية والذهنية الذكورية التسلطية لديه". وناشد البيان "كافة النساء في كوباني لنبذ ظاهرة الانتحار فالانتحار ليس حلاً لمشاكلهم حيث سجل في العام الماضي أكثر من ١٠ حالات انتحار في كوباني, كما أن الانتحار أصبح ظاهرة متفشية في كوباني إلا أن هناك ما هو أسوء منه وهو ظاهرة الاغتصاب التي تكررت حالاتها للأسف في الآونة الأخيرة". وناشد البيان في نهايته كافة النساء وقال "الانتحار ليس حلاً لمشاكلهن، فأبواب وقلوب كافة المؤسسات النسائية في كوباني مفتوحة أمامكم ونناشدكم بالالتجاء إليها كلما ضاقت بكم الحال أو اسودت الحياة في أعينكم. ونعاهدكم أن نكون على قدر هذه المسؤولية وإنكم ستجدون لدى مؤسساتنا الأمانة والسرية". وانتهى الاعتصام بترديد الشعارات التي تستنكر وتندد بالعنف الممارس بحق المرأة والشعارات المطالبة بحريتها.