تروي مصادر في الائتلاف السوري المعارض عن خطة شاملة وضعتها الادارة الامريكية وترغب الدخول من خلالها الى موقع القرار داخل المؤسسة العسكرية السورية بعدما فقدت الامل في انهيارها عن طريق المعارضات المسلحة او عبر تدخل عسكري مباشر كما حصل في العراق. وتروي مصادر الائتلاف أيضا عن وفد عسكري معارض كان في طريقه الى جنيف يوم 21 كانون ثاني/يناير الماضي، غير انه تم تأجيل ذهابه الى الجولة الثانية من المفاوضات بسبب خلاف بين الوفد العسكري وبين السفير الامريكي السابق في دمشق روبرت فورد على صلاحيات الوفد العسكري المؤلف من اربعة ضباط كبار في المعارضة هم من ضمن آلاف العسكريين والضباط الذين تقوم الولايات المتحدة بتأهيلهم في الاردن وتركيا بهدف ادخالهم ضمن المؤسسة العسكرية السورية في حال حصول تسوية سياسية مستقبلا. وحسب مصادر المعارضة كان من المقرر ان يحضر الى جنيف اربعة ضباط يمثلون المجموعات المسلحة على الارض، وقد حصل هؤلاء على تأشيرات دخول لسويسرا من تركيا ومن الاردن، غير انهم اشترطوا لحضورهم أن يحصلوا على حق الفيتو ضد اي اتفاق يتم تسويقه مع الدولة السورية في جنيف، وهذا ما رفضه السفير الامريكي السابق في دمشق روبرت فورد متوجها الى عضو الوفد العسكري ماهر النعيمي، وهو نائب جمال معروف قائد جبهة ثوار سوريا، بالقول "هناك دول خمس تتمتع بحق الفيتو"، وقد قرر فورد الغاء مشاركة العسكريين في الوفد وكان الوفد يضم العسكريين التالية أسمائهم:
  • ماهر النعيمي مساعد جمال معروف قائد جبهة ثوار سوريا.
  • احمد النعمة قائد المجلس العسكري الثوري في درعا.
  • سعد عبد الإله.
  • عبدالله البشير.
وقد تم استبعاد جمال معروف كونه ليس عسكريا منشقا عن الجيش السوري. وتقوم الخطة الامريكية على إدخال الالاف من مسلحي المعارضة ضمن الجيش السوري في اية تسوية مستقبلية، وهي طلبت من روسيا ان يكون لها ثلاثة الى اربعة ضباط في رئاسة الاركان السورية مستقبلا، فضلا عن المطالبة بأربعة وزراء في اية حكومة تنتج عن تسوية سياسية في سوريا. وتشير مصادر الائتلاف السوري المعارض ان هذه الشروط الامريكية تلقى رفضا من سوريا وإيران وروسيا، مضيفة ان الجانب الروسي قال للأمريكي انه في هذه الحالة سوف يتم إدخال قوات الدفاع الشعبي ايضا، على ان يوضع المعارضون وقوات الدفاع الشعبي في قطاعات خاصة بعيدة عن جسم الجيش السوري. وتشير المصادر الى ان الروس يعلمون ان الخطة الامريكية هذه سوف تفشل وسوف يعود الامريكي الى الجانب الروسي لإيجاد تسوية سياسية، مضيفة ان الروسي لا يعترض على التخبط الامريكي ويتعامل معه على طريق الثل السوري "دفشوا وشوف ما اجحشو". وتنقل المصادر فحوى محادثة جرت بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري في جنيف قال لافروف لكيري "تريدون القول للعالم ان الوفد السوري يعرقل كل شيء وان وفد المعارضة يسهل كل الامور جيد، وماذا بعد ذلك؟ سوف تذهبون لمجلس الأمن انتم تعلمون جيدا ان هذا الطريق مسدود، تعالوا لنكمل اتفاقنا.. ".