اطلق الكيان الصهيوني تصريحات، الاربعاء، يتهم خلالها حزب الله اللبناني بإقامة " آلاف " القواعد في مبان سكنية، وزعم الكيان انه سيدمر هذه القواعد في أي صراع في المستقبل حتى لو كان ذلك على حساب أرواح المدنيين. التهديدات الصهيونية عل ما يبدو لتهيئة الرأي العام العالمي لوقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين في أي مواجهة جديدة مع حزب الله في لبنان.

وزعمت التصريحات الصهيونية إن إيران وسوريا أرسلتا صواريخ مطورة إلى حزب الله، الذي خاض حربا مع الجيش الصهيوني عام ۲۰۰٦ في لبنان. ومن جانبه قال قائد القوات الجوية الميجر جنرال عمير إيشيل، في كلمة: " سيتعين علينا التعامل بقوة مع الآلاف من قواعد حزب الله التي تهدد الكيان الصهيوني ومناطقها الداخلية أساسا "، مشيرا إلى أن بيروت وسهل البقاع وجنوب لبنان من بين المواقع التي تضم هذه القواعد.

وزعم مسؤولون صهاينة آخرون إن حزب الله يستخدم منازل المدنيين اللبنانيين قواعد لإطلاق الصواريخ أو مخابئ لإطلاق النار. وقال إيشيل إن مقاتلي حزب الله يحتفظون في بعض الأحيان بطوابق كاملة في المباني السكنية مغلقة وجاهزة للاستخدام في القتال. ابع " هذا هو المكان الذي ستدور فيه الحرب. هذا هو المكان الذي سيكون علينا أن نقاتل فيه لوقفه حزب الله والانتصار عليه. من يبقى في هذه القواعد سيصاب وسيعرض حياته للخطر. ومن يخرج منها سينجو بحياته ".

وقال وزير الحرب الصهيوني، موشي يعلون، الثلاثاء، إن حزب الله لديه حاليا نحو ۱۰۰ ألف صاروخ أو ما يزيد ۳۰ ألفا عن العدد الوارد في تقديرات صهيونية رسمية عام ۲۰۱۳.

وعرض يعلون على الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون العام الماضي خريطة صهيونية لما زعم إنها مواقع لحزب الله في قرى بجنوب لبنان كي يبين على ما يبدو خطر وقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين في أي حرب جديدة.