اكمل الجيش اللبناني انتشاره في شارع سوريا بطرابلس شمال لبنان واستقدم دبابات وناقلات جند اضافية وعزز مواقعه على طول خطوط التماس التقليدية الفاصلة بين منطقتي التبانة وجبل محسن ضمن خطة جديدة. واستؤنفت الدراسة في عدد كبير من مدارس وجامعات طرابلس بعد عطلة قسرية استمرت ٦ ايام من المواجهات سقط خلالها ۷ قتلى و۷۰ جريحا مدنيا. وتشهد مدينة طرابلس حركة نشطة بعدما فتحت الطرقات الدولية وجميع الطرق المؤدية من والى جبل محسن. هذا وتشيع بلدة حبشيت العكارية الجندي الشهيد حسين سعد الدين الذي استشهد في اعتداءات المجموعات المسلحة في طرابلس على ملالة الجيش في شارع سوريا، حيثنقل الجثمان بموكب مهيب الى منزل ذويه في بلدة حبشيت لإلقاء النظرة الاخيرة عليه لينقل بعدها الى مسجد البلدة حيثسيصلى على جثمانه عقب صلاة الظهر ويوارى بعدها في جبانة العائلة.