أعلن الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلاميّة الشيخ علي سلمان بأنّ قوى المعارضة والوفاق حريصة على حماية الوحدة الوطنية والتصدّي لأي محاولات تثير الفتنة الطائفية في البلاد، مؤكداً على أهميّة اشتراك السنّة والشيعة في إدارة شؤون البلاد والبحث عن حلول منصفة للجميع وتحقيق العدالة لكلّ الشعب البحرينيّ.

ونشر سلمان عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر " من خلال الهاشتاق(البحرين وطن الجميع) بأنّ الوفاق والمعارضة تبحثعن حل يحقق المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات والكرامة الإنسانية لجميع المواطنين، ويحقق الاستقرار الدائم الذي يخرج البحرين و للأبد من الأزمات الأمنيّة والسياسيّة المزمنة منوّهاً حرص قوى المعارضة على حقوق المواطنين السنّة والأقليّة المسيحيّة واليهوديّة وغير المسلمين كافة.

وشدّد على أنّ أبواب الوفاق والمعارضة وآذانهم مفتوحة لسماع مطالب السنة والشيعة دون تمييز، فالجميع في فكره سواسية، مؤكّداً على حرص قوى المعارضة على نقل مطالب الإنسان البحريني العادي من السنة والشيعة ووضعها على طاولة التفاوض، لافتاً بأنّ البحرين تستطيع أن تقدّم نموذجاً سياسياً ديمقراطياً مستقراً يحتذى به في بقية البلاد العربيّة إذا حسنت النوايا.