رحب وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم "بتجميد الأنشطة النووية في ايران"، مقراً بتخفيف العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على طهران، كما أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي. وقالت بساكي إن "ايران بدأت اتخاذ اجراءات ملموسة ويمكن التحقق منها لوقف برنامجها النووي"، مضيفة أن ذلك يشكل "فرصة غير مسبوقة" لتخفيف الهواجس الدولية. وأوضحت بساكي أن كيري قرر على الفور رفع قسم من العقوبات الأميركية المفروضة على ايران. وفي السياق، علّق الإتحاد الأوروبي اعتباراً من اليوم ولمدة ستة اشهر سلسلة من العقوبات الإقتصادية المفروضة على ايران، وذلك بموجب الاتفاق المبرم مع القوى الكبرى. وأعلن الإتحاد الأوروبي على حسابه على تويتر أن "المجلس علّق بعض عقوبات الإتحاد على ايران مع دخول خطة العمل (المتفق عليها مع ايران) حيز التنفيذ". " اسرائيل ": طهران لن توقف مسعاها لحيازة سلاح نوويمن جهته، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم أن اتفاق جنيف حول البرنامج النووي الإيراني، لن يوقف طهران عن مسعاها لحيازة سلاح نووي. وشبّه نتانياهو، في خطاب أمام البرلمان الإسرائيلي(الكنيست) الذي عقد جلسة استثنائية على شرف رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر الذي يقوم بزيارة للأراضي المحتلة، المسعى الإيراني لحيازة سلاح نووي بقطار سريع، مطالباً المجتمع الدولي بأن يقوم " بعرقلة تقدم هذا القطار ". وأضاف نتنياهو " يجب على المجتمع الدولي منع ايران من الحصول على سلاح نووي "، مشيراً الى أنه يشكل " خطراً على السلام والإستقرار والأمن في المنطقة ".وكندا تؤكد ولاءها للكيان: لن نرفع أياً من عقوباتنا ضد طهران من جهته، أكد رئيس الوزراء الكندي أن اوتاوا ستبقي على كامل عقوباتها ضد ايران. وقال هاربر، في خطاب امام البرلمان الاسرائيلي (الكنيست)، "نأمل فعلاً في أن يكون ممكناً ضمان تراجع الحكومة الإيرانية عن سلوك المسار الذي لا رجوع عنه في صنع الأسلحة النووية، ولكن حالياً، فإن كندا ستبقي على كامل العقوبات التي فرضناها".