ذكر المتحدث باسم حكومة أقليم كردستان العراق سفين دزيي الاثنين 13 يناير/كانون الثاني أن حكومة الأقليم بانتظار تحديد موعد لزيارة رئيس الأقليم نيجيرفان بارزاني إلى بغداد لحسم الملف النفطي بين الطرفين. وذكر سفين دزيي في تصريح صحفي أن حكومة الأقليم رحبت باللقاء الذي تم الأمس بين رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي والممثلين الكرد في مجلس النواب العراقي. وأضاف دزيي قائلا :" ان حكومة أربيل تؤكد على وجود تفاهم في الاجتماع الذي عقد في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي بين بارزاني والمالكي، واتفق الجانبان على أن يقدم كل طرف مقترحاته". وأشار دزيي إلى أن حكومة الأقليم وجهت أمس كتابا رسميا إلى بغداد بشأن زيارة وفد الاقليم الى بغداد ، وأن حكومة أربيل بانتظار الرد لتحديد موعد الزيارة، وأكد المتحدث باسم حكومة الأقليم أنه سيقوم بزيارة العاصمة العراقية لمناقشة المقترحات الكردية والاستماع إلى المقترحات التي ستقدمها الحكومة المركزية في بغداد. وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي دعا النواب والوزراء الكرد في بغداد إلى اجتماع عاجل للتشاور معهم حول تطورات الملف النفطي العالق بين الحكومة المركزية وحكومة الأقليم. يذكر أن المالكي هدد بخفض التمويل الذي تقدمه الحكومة المركزية للأقليم في حال واصل الأكراد مساعيهم لتصدير النفط إلى تركيا بدون موافقة بغداد. وقال المالكي في تصريح صحفي :" هذه مخالفة دستورية لن نسمح بها ابدا لا للأقليم ولا للحكومة التركية". وكانت حكومة أقليم كردستان العراق أعلنت مؤخرا أن النفط الخام من كردستان بدأ يتدفق إلى تركيا الأسبوع الماضي ومن المتوقع أن تبدأ الصادرات نهاية الشهر الجاري ثم تتزايد الأشهر القادمة.