وصل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف صباح اليوم الثلاثاء الى بغداد لاجراء مباحثات مع المسئولين العراقيين حول التطوارت الاقليمية. وأفاد موفدنا أن الوزير الايراني أكد لدى وصوله مطار بغداد أن الارهاب والتطرف مشكلة اقليمية تحتاج الى حلول اقليمية، مشددا على ضرورة تعاون كافة دول المنطقة في مواجهة هاتين الآفتين معلنا دعم بلاده لجهود الحكومة العراقية في مواجهة الارهاب والتطرف.
ودعا ظريف الجميع الى التخلي عن الرؤى الضيقة والعمل من اجل مستقبل المنطقة. ومن المقرر أن يجتمع ظريف في هذه الزيارة التي تستمر يوما واحدا إلى عدد من الشخصيات والمسؤولين العراقيين سيما رئيس الوزراء نوري المالكي ووزير خارجيته هوشيار زيباري وكذلك رئيس البرلمان اسامه النجيفي. وتتمحور مباحثات ظريف في بغداد حول العلاقات الثنائية واتفاقيات التعاون بين البلدين وكذلك اهم قضايا المنطقة سيما الازمة السورية ومكافحة الارهاب في العراق. ويقوم ظريف بجولة اقليمية قادته الى لبنان حيثالتقى هناك الامين العام لحزب الله حسن نصرالله ورئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وعدد من الساسة اللبنانيين. و يرى الخبراء ان جولة ظريف الاقليمية مهمة نظرا للاجواء الحساسة التي تسود المنطقة.