أكد وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأردني ناصر جودة خلال لقائهما يوم 12 يناير/كانون الثاني على ضرورة وقف حمام الدم في سورية وإيجاد حل للمشاكل الانسانية الملحة. وقال بيان صادر عن الخارجية الروسية يوم 13 يناير/كانون الثاني انه تم خلال اللقاء "تبادل للآراء حول تطور الوضع في سورية، حيث أيد الوزيران الجهود الرامية لتخطي الازمة في البلاد عبر عقد مؤتمر جنيف ـ 2 الدولي يوم 22 يناير"، مشيرا الى أنه "تم التركيز على ضرورة وقف حمام الدم في سورية وايجاد حل للمشاكل الانسانية الملحة، ومن بينها قضية اللاجئين السوريين". وأوضح البيان أن لافروف وجودة ناقشا ايضاً "الجوانب الحيوية للوضع في الشرق الأوسط، من بينها الوضع في العراق وعملية السلام الفلسطينية .