قال علي الشلاه عضو مجلس النواب العراقي ان أحداث الانبار كشفت عن دعم مالي سعودي للمسلحين. وقال الشلاه في تصريح ادلى به لقناتنا ان أحد أمراء السعودية أصدر أوامر بتنفيذ بعض العمليات في الانبار. واشار الشلاه الى البيان الذي اصدرته الجامعة العربية في دعم الحكومة العراقية لمكافحة الارهاب في محافظة الانبار وقال ان الجامعة العربية اضطرت الى اصدار البيان لأن الموقف الدولي أحرجها مؤكدا ان الجزائر هي الدولة العربية الوحيدة التي لم تنظر للمشكلة العراقية من زاوية طائفية. وتشهد محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي (110 كم غرب العاصمة بغداد) منذ (21 كانون الأول 2013)، عملية عسكرية واسعة النطاق في المحافظة تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، تشارك بها قطعات عسكرية ومروحيات قتالية إلى جانب مسلحين من العشائر، لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش"، وأدت إلى مقتل وإصابة واعتقال وطرد العشرات من عناصر التنظيم، وما تزال المعارك مستمرة.