نفى القيادي في حركة المقاومة الإسلامية " حماس ", أحمد يوسف, أي تقدم في ملف المصالحة الفلسطينية والحوار بين حركتي فتح وحماس, موضحا أن الاتصالات بين الحركتين ليس بالأمر الجديد, وإن فتح وحماس على تواصل دائم.

وقال يوسف في تصريح خاص ل " وكالة العرب الآن للأنباء ", إن المصالحة الفلسطينية لا يمكن أن تتحقق في ظل المفاوضات مع الكيان الصهيوني خاصة مع انشغال السلطة بالملف, مرجحا أن يتحرك ملف المصالحة بعد انتهاء مهلة المفاوضات الصهيونية الفلسطينية.

وأشار القيادي في حماس, إلى أن الحركتين قد تتفقا على إجراء انتخابات محلية والبلديات, منوها إلى أن الحديثالإعلامي عن تحرك ملف المصالحة هي تكهنات إعلامية غير موجودة على أرض الواقع.

وحول المكالمة الهاتفية التي جرت بين القيادي في فتح عزام الأحمد, وعضو المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق لفت يوسف ل " العرب الآن ", إلى أنها تأتي في إطار التواصل الدائم بين الحركتين, نافيا اتفاق الأحمد وأبو مرزوق على أي مواضيع في ملف المصالحة.

يذكر أن مستشار رئيس الوزراء في حكومة غزة, يوسف رزقة, كشف في حديثخاص ل " العرب الآن ", عن جهود شخصية لإسماعيل هنية لدفع عجلة المصالحة الفلسطينية للأمام, مؤكدا على خطوات هامة يجري التحضير لها لبناء الثقة بين الجانبين.