أقرت لجنة وزارية إسرائيلية تشريعا مقترحا يقضي بضم منطقة غور الأردن بالضفة الغربية المحتلة، التي من المرجح ان تكون الحدود الشرقية، لدولة فلسطينية في المستقبل.
ومن شأن هذه الخطوة التي دعا اليها اعضاء من حزب ليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ان تؤثر على مفاوضات التسوية المضطربة. لكن وزيرة مايسمى بالعدل تسيبي ليفني عارضت على الفور الاقتراح وقالت انها ستستخدم سلطاتها لعرقلة التصويت على التشريع في البرلمان. وتؤكد التقارير ان كيري سياتي الى فلسطين المحتلة حاملا معه اطار اتفاق من اجل تحريك التسوية المتعثرة.