كشفت صحيفة “هآرتس” الصهيونية أن زعيم جنوب أفريقيا الراحل نيلسون مانديلا تلقى التدريبات على استعمال السلاح والتخريب من قبل عملاء الموساد عام 1962 قبل بضعة اشهر من القاء القبض عليه في جنوب أفريقيا. وقد أعرب مانديلا خلال فترة تدريبه عن اهتمامه في أساليب قوات الهاغانا، فيما اعطى انطباع عن نسفه من خلال بعض الحوارات على انه يميل نحو الشيوعية. وذكرت الصحيفة ان هذه الفضائح موجودة في وثيقة في أرشيف الدولة الإسرائيلية تحت اسم “سري للغاية”، موضحة انه “جرى الكشف عنها اليوم لأول مرة، وهي تشير الى أن الموساد حاول جذب مانديلا نحو الصهيونية”. وتكشف الصحيفة عن رسالة أرسلت من الموساد إلى وزير الخارجية الاسرائيلي تشير الى أن مانديلا خضع لتدريب عسكري من قبل عملاء الموساد في إثيوبيا، الذين كانوا يجهلون حينها هوية مانديلا الحقيقية، بعدما وصل الى السفارة الاسرائيلية في إثيوبيا باسم ديفيد موبساري قادماً من روديسيا. وقد صنفت الرسالة بانها سرية للغاية وسجلت بتاريخ 11 تشرين أول 1962 بعد نحو شهرين من اعتقال مانديلا في جنوب أفريقيا بعد وقت قصير من عودته إلى البلاد. وقد أرسل الموساد الرسالة إلى ثلاثة أشخاص هم: رئيس مكتب افريقيا في وزارة الخارجية نتانل ورخ، اللواء أهارون ريمز رئيس قسم بالوزارة للتعاون الدولي و أول قائد سلاح الجو الاسرائيلي، وشموئيل ديبون سفير إسرائيل في إثيوبيا بين عامي 1962 و1966 والرئيس السابق لمكتب الشرق الأوسط في وزارة.