أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي آندرس فوغ راسموسن إنطلاق المفاوضات مع الحكومة الأفغانية بشأن وضع القوات الأجنبية في هذا البلد بعد عام ۲۰۱٤.
وقال راسموسن إن المباحثات لن تصل إلى نتيجة قبل توقيع اتفاق أمني ثنائي بين كابل وواشنطن. وأكد أنه لن تتم الموافقة على اتفاقية أو توقيعها مع أفغانستان قبل أن توقع الأخيرة الاتفاق الثنائي مع الولايات المتحدة. واعتبر الاتفاق حول وضع القوات الأجنبية في أفغانستان بعد العام المقبل عنصراً أساسياً في مهمة الناتو بتدريب القوات الأفغانية وتقديم الاستشارات.