وقعت الوكالة الدولية للطاقة في أحدث تقرير شهري لها، ارتفاعاً نسبياً في صادرات إيران من النفط الخام خلال العام الجديد 2014 إثر الاتفاق النووي بين طهران ومجموعة 5+1 .
وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة في تقريرها الشهري، أن صادرات النفط الإيراني ستزداد إثر الاتفاق النووي بين إيران والقوي الدولية. وتوقعت الوكالة الدولية للطاقة، زيادة الطلب العالمي علي النفط الخام في العام القادم ۲۰۱٤ أكثر مما هو متوقعاً ما يؤدي إلي ارتفاع أسعار النفط نظراً للصعوبات القائمة حالياً في إنتاج النفط. وأشارت التوقعات الأولية للوكالة إلي ارتفاع صادرات النفط الخام والغاز المسال الإيراني في شهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي إلي ۸۵۰ ألف برميل يومياً بإضافة ۸۹ ألف برميل إلي الانتاج؛ وذلك يعود للمزيد من شراء الصين للنفط الإيراني واستئناف صادراته إلي تايوان. وكانت الوكالة الدولية للطاقة قد أعلنت عن انخفاض صادرات إيران من النفط الخام إلي أقل مستوي له في شهر تشرين الأول / أكتوبر مقارنة بالأشهر السابقة. والشحنات التي أعدت للإرسال قبل اتفاق جنيف كشفت عن حصول تحسن في وضع صناعة النفط الإيراني. ويسمح اتفاق جنيف لشركات التأمين الدولية، بتامين شحنات النفط الإيراني مما يزيل أكبر عائق أمام صادرات إيران من النفط الخام.