أكد الرئيس السوري بشار الاسد أن بلاده في حالة حرب مع السعودية لأنها تخوض حربا ارهابية مفتوحة ضد سوريا بإرسالها عشرات آلاف المسلحين اليها.
واتهم الأسد خلال استقباله سياسيين عرب السعودية بخوض أوسع عملية تخريب لكل العالم العربي، وحذر من خطر انتشار الفكر الوهابي التكفيري، مؤكدا الإصرار على محاربته حتى النهاية.
وقال إن دعم السعودية ودول أخرى للجماعات المسلحة يطيل عمر الأزمة السورية واستبعد الاسد عقد تسوية قريبا طالما استمر ارسال المسلحين والاسلحة لأن دمشق لا تجد ما تتفق عليه في جنيف، مشيرا الى أن الغرب لايزال بعقلية المغرور، متناسيا هزيمة اميركا في العراق.
اما عن وضع العالم العربي ومؤسسة الجامعة العربية، فقال الاسد: " اذا بقيت الجامعة تحت تأثير وسلطة انظمة متخلفة كما هي حال دول الخليج(الفارسي)، فلن يكون لها أي دور وأي فعالية ". وتحدثالاسد عن واقع الاحزاب في سوريا وفي العالم العربي، مشيرا الى ان " الفراغ هو احد اسباب انتشار التكفيريين، لكن السبب يتعلق ايضا بان هذه الاحزاب لم تجدد نفسها، وهي لا تزال ضعيفة، ونحن مهتمون كدولة بتعزيز هذا العمل لا كحزب ".