يستمر أعضاء الحزب الجمهوري في الإساءة للرئيس الأميركي باراك أوباما، وكانت آخرها اتهامه بخيانة الأميركيين، الذين قد يخسرون التأمين الصحي لديهم. فقد شن تود يونغ، من انديانا، هجوما على أوباما، بسبب شكاوى تقدم بها الأميركيون في ولايته من أن تأمينهم الصحي قد تم إلغاؤه، أو قد أصبح أكثر غلاء بسبب التأمين الصحي الجديد الذي سيتم سنه مع بداية عام 2014.وأوضح يونغ: “هذه الخيانة بالضبط. فهناك أميركيون يعملون بجد وهناك من يخبرهم أنهم يجب ألا يقلقوا، ولكن ما يحدث حاليا هو العكس تماما”.