كشفت مصادر مطلعة عن اتفاق روسي مصري لتسليح الجيش المصري بأحدث الأسلحة الروسية, وبصفقة أولية تقدر قيمتها بأربعة مليارات دولار, قامت بتسديدها دولة خليجية عن مصر. وقالت المصادر: إن روسيا قدّمت لمصر عرضاً لصفقة تاريخية بأن تختار مصر نوع السلاح الذي ترغبه بدون أي تحفظات أو خطوط حمراء على بعض الأسلحة كما كان يحصل في السابق. وأضافت المصادر: إنّ مباحثات مصرية روسية لمنح الجيش الروسي قاعدة بحرية في السويس أو بورسعيد. وكشفت المصادر اعلامیة أنّ زيارة كيري الأخيرة إلى مصر كانت مفاجئة، حيث طلب كيري من الفريق السيسي التراجع عن الصفقة المذكورة وأن الولايات المتحدة على استعداد لإعادة العلاقات مع مصر كما كانت سابقا قبل أزمة الإخوان المسلمين. وقالت المصادر: إنّ الفريق السيسي رفض العرض الأمريكي ورفض التراجع عن الصفقة مع روسيا, وذلك بعد أن حاولت الولايات المتحدة الأمريكية الإضرار بالأمن القومي المصري والاستقرار الداخلي خلال الأزمة مع الإخوان بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي.