أعرب وزير الخارجية المصرى نبيل فهمى, اليوم  السبت , عن شكوكه المتزايدة بشأن إمكانية التوصل قريبا إلى اتفاق سلام بين الكيان الصهيوني والفلسطينيين بسبب استمرار حكومة الاحتلال فى بناء المستوطنات اليهودية فى الضفة الغربية المحتلة. وجاءت تصريحات فهمى فى مقابلة مع وكالة فرانس برس عشية زيارة الرئيس الفلسطينى محمود عباس إلى القاهرة وبعد أيام من تعثر المحادثات المباشرة بين الصهاينة والفلسطينيين بسبب بناء المستوطنات. وقال فهمى,  إن عباس قبل بتسوية تاريخية بين الفلسطينيين والصهاينة ولا يطلب سوى دولة مترابطة الأجزاء عاصمتها القدس الشرقية, مضيفا: نحن قلقون إلى درجة يمكن أن أقول إنها تصل إلى التشكك، ولكننا ملتزمون بمحاولة تقديم المساعدة بأقصى قدر ممكن. وأشار إلى أن النشاط الاستيطانى يتوسع ويصل كذلك قلب الضفة الغربية.