في مدخل جديد للاستيطان و التهويد يضع العرب مسلمين ومسيحيين، امام واحد من اخطر التحديات.. و في خطوة مجنونة وصفت بمثابة اعلان حرب، طرحت حكومة الإحتلال الصهيوني رسميا امس على الكنيست الصهيوني، مشروع قرار يتم بموجبه " تقسيم الصلاة في المسجد الأقصى، بين المسلمين واليهود "، أسوة بالحرم الإبراهيمي في الخليل، حيثاحتدم النقاش داخل جلسة الكنيست ما دفع النواب العرب – بينهم الدكتور احمد الطيبي - إلى الانسحاب منها.