أعلن مسؤولون امنيون عراقيون انه تم اعتقال خلية إرهابية تسللت من العربية السعودية لتنفيذ مخطط ارهابي يستهدف المواكب الحسينية وزوار الامام الحسين الشهيد عليه السلام، الذين ينوون التوجه سيرا على الأقدام الى مدينة كربلاء المقدسة خلال شهر محرم الحرام.
و اعترف المعتقلون بتورط السعودية في العمليات الارهابية التي تستهدف العراقيين. و شارك المسؤولون الامنيون في البصرة في استطلاع جوي على الشريط الحدودي العراقي مع السعودية على خلفية الاعترافات التي ادلى بها المتسللون بعد القاء القبض عليهم و اعترافهم بالمخطط، الذي كان يراد منه استهداف المواكب الحسينية وزوار كربلاء المقدسة. و صرح مسؤول الامن في مجلس محافظة البصرة جبار الساعدي: عندنا الكثير من المؤشرات، منها اعتراف مجموعة من الارهابيين و خاصة في تنظيم القاعدة الذين تم القاء القبض عليهم و الان قسم منهم مسجونون في سجون مديرية الجرائم في محافظة البصرة حيثاعترف هؤلاء بتمويلهم من جهات في السعودية كما ان المعلومات تشير الى ضرب زوار العتبات المقدسة خلال شهر محرم الحرام القادم. كما كشف مسؤول الملف الامني في مجلس محافظة البصرة عن تورط المخافر الحدودية السعودية بعملية تسلل الارهابيين الى الاراضي العراقية وتقديم التسهيلات لهم مستغلة تباعد المسافات بين المخافر الحدودية العراقية. و قال الساعدي: وجدنا الكثير من المؤشرات تدل على دخول الارهابيين بشكل مهيء لهم عن طريق المخافر السعودية، وجدنا الكثير من الفتحات ضمن مناطق ال " بي ار سي " الحدودي وايضا اليوم حصلنا على معلومات كثيرة تشير الى وجود ارهابيين ودخولهم الى هذه المناطق من خلال البدو الموجودون في تلك المناطق. من جهته دعا رئيس لجنة المنافذ الحدودية في مجلس البصرة الجيش العراقي لمساندة قوات الحدود في تسيير الدوريات واقامة مراكز سيطرة ثابتة ومضاعفة عدد المخافر للحد من تسلل العناصر الارهابية. و صرح رئيس لجنة المنافذ الحدودية في مجلس البصرة مرتضى الشحماني قائلا: لابد من عدم قوات الحدود واقامة المخافر واضافة ابراج جديدة كذلك نقول للاخوة في الجيش العراقي البطل ان يكونوا ساندين وداعمين لقواتنا في الحدود حتى لا نعطي الفرصة للمتسللين.