مدد المبعوث الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي زيارته لدمشق الى اليوم الخميس، ليلتقي المزيد من معارضة الداخل، وذلك في اطار التحضير لمؤتمر "جنيف 2" لحل الازمة السورية.
واستقبل الرئيس السوري بشار الاسد الابراهيمي، واعتبر وقف دعم الجماعات المسلحة شرطاً أساسياً لحل الازمة في البلاد. وقال الاسد: إن اي حل يجب أن يحظى بقبول السوريين بعيداً عن الإملاءات الخارجية، مؤكداً أن الضغط على الدول الراعية للمسلحين من شأنه تهيئة الظروف المواتية للحوار، مجددا القول ان الشعب السوري هو وحده المخول برسم مستقبل سوريا. والتقى الابراهيمي في دمشق مسؤولين سوريين ووفود من معارضة الداخل، حيثقال، بحسب سانا: ان " الجهود المبذولة من اجل عقد مؤتمر جنيف تتركز حول توفير السبل امام السوريين انفسهم للاجتماع والاتفاق على حل الازمة بأسرع وقت ممكن ووضع تصور مبدئي حول مستقبل سوريا ". وكان الابراهيمي قد وصل الى دمشق مساء الاثنين الماضي، بعد مرور اكثر من عشرة اشهر على زيارته الاخيرة. وقد عقد لقاءات الثلاثاء مع المعلم وشخصيات من معارضة الداخل المقبولة من النظام.