استنكر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند التجسس الاميركي على عشرات الملايين من المكالمات الهاتفية لمواطنين فرنسيين.
وخلال اتصال هاتفي مع نظيره الاميركي باراك أوباما اعتبر هولاند عمليات التجسس ممارسات مرفوضة بين الحلفاء لأنها تشكل مساسا بالحياة الخاصة للمواطنين الفرنسيين. وطلب هولاند تقديم كل التوضيحات اللازمة، اضافة الى مجمل المعلومات التي قد تكون في حوزة المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الاميركية ادوارد سنودن. وفيما حاولت واشنطن التقليل من شأن تجسسها، معتبرة أنها تتجسس مثلها مثل كل الدول، اعلن الصحافي غلين غرينوولد الذي نشر ما كشفه ادوارد سنودن حول التجسس الاميركي أن الولايات المتحدة تجسست على جميع دول اميركا اللاتينية.