أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس، أنه سيتوجه الى لندن الاسبوع المقبل لعقد لقاءات مع الجهات الداعمة للمعارضة السورية، مستبعدا الحل العسكري للازمة السورية.
وقال كيري حول النتائج الكارثية للحل العسكري، ان استمرار القتال سيؤدي الى دمار أكبر وكارثة انسانية لجميع المنطقة، لذا فإن الحل الدبلوماسي هو السبيل الأنسب للحفاظ على مؤسسات الدولة وإحراز تقدم مستقبلي في تلك الأزمة. وأضاف كيري، أن العمل يجري لعقد مؤتمر " جنيف ۲ " حول السلام في سوريا. يشار الى ان " كيري سيحضر في لندن اجتماعات اللجنة الوزارية ال۱۱، مع عدد من الشركاء الدوليين الرئيسين وقادة ما يسمى بالائتلاف السوري المعارض بهدف مراجعة التقدم الذي تم إحرازه بشأن انعقاد مؤتمر جنيف ۲ حول سوريا ". ويأتي هذا بالتزامن مع دعوة بريطانية للائتلاف السوري المعارض لحضور اللقاءات. وفي هذا الوقت اعلن نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل الخميس، بعد محادثات في الخارجية الروسية في موسكو ان مؤتمر " جنيف۲ " الدولي حول سوريا سيعقد في ۲۳ و۲٤ تشرين الثاني(نوفمبر). وكان وزير الخارجية الاميركي ونظيره الروسي سيرغي لافروف اطلقا في ايار(مايو) الماضي الدعوة الى عقد مؤتمر جنيف ۲ للتوصل الى حل للازمة السورية. وارجىء الموعد المزمع لهذا المؤتمر مرارا خلال الاشهر الماضية نتيجة خلافات حول بنوده والمشاركين فيه.