أكد رئيس الحكومة الفلسطينية في رام الله, رامي الحمد الله, أن حكومته تتابع تداعيات كارثة غرق سفينة اللاجئين الفلسطينيين المأساوي الذي وقع في البحر المتوسط قبالة الشواطئ الليبية. وشدد الحمد الله في بيان له اليوم الاثنين, على اضطلاع الحكومة بمسؤولياتها في الوقوف على كافة التفاصيل التي أدت إلى غرق السفينة، وبمتابعة أحوال الناجين من الكارثة.

وطالب الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية ذات الصلة بالوقوف عند مسؤولياتها في حماية اللاجئين الفلسطينيين، وتقديم المساعدة اللازمة لهم، وبشكل خاص الناجين من كارثة غرق السفينة.