اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم "أن رفض المجلس الوطني السوري المعارض حضور جنيف 2 يؤكد ضرورة عقد المؤتمر في أقرب وقت"، مشدداً على أن المماطلة في عقد المؤتمر تصب في مصلحة الجماعات المسلحة بسوريا.
ودعا لافروف اليوم الاثنين في تصريحات عقب المحادثات مع نظيرته الهندوراسية، الولايات المتحدة إلى إقناع المعارضة السورية بالمشاركة في مؤتمر " جنيف ۲ " حول السلام في سوريا، وقال " نتوقع من شركائنا الاميركيين ودول اخرى، ليس لها نفوذ فحسب على مختلف مجموعات المعارضة وانما ايضا تشجع هذه المجموعات.. على تحمل مسؤوليتها في خلق الظروف لاداء قسطها من العمل بالدعوة الى جنيف ".

واكد لافروف ان " العقبة الاساسية على هذه الطريق تبقى عدم قدرة شركائنا على اقناع المعارضة السورية التي يدعمونها، بالذهاب الى جنيف وان تاخذ مكانها على طاولة المفاوضات مع الحكومة "، مشيرا إلى أن بلاده تساهم في تنظيم هذا المؤتمر، وقال " نحن نمارس تاثيرا على دمشق يعطي نتائج ملموسة ".

وكان ما يسمى ب " المجلس الوطني " الذي يعتبر اكبر كتلة سياسية في " الائتلاف الوطني السوري " المعارض، وجه الاحد ضربة للجهود الدولية الرامية الى ايجاد حل سياسي للازمة السورية باعلانه عدم مشاركته في مؤتمر جنيف ۲.