إعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن محادثات جنيف ستشكل محطة اختبار لإرادة الطرف الآخر، معربا عن أمله بامكانية حل الملف النووي الإيراني خلال فترة عام.
وافاد موفدنا إلى جنيف بان ظريف اضاف في تصريح له من على متن الطائرة، أن أساس العرض الإيراني قائم على العمل وفق فترة زمنية محددة، موضحا أنه لايتوقع حل الملف النووي الايرانية خلال اجتماع واحد. كما اعلن ظريف في تصريح للصحفيين لدى وصوله الى جنيف، عن اعداد ايران مقترح جديد لعرضه على مجموعة خمسة زائد واحد في اجتماع جنيف المقرر يومي الثلاثاء والاربعاء. واوضح ان مباحثاتنا لاتقوم على اساس الحصول على امتيازات او التنازل عنها.

هذا واشار موفدنا إلى جنيف بان الوفد الإيراني المفاوض برئاسة ظريف وصل الى جنيف بعد ظهر اليوم الاحد، لاجراء المحادثات مع مجموعة ۵ + ۱ غدا الثلاثاء والاربعاء.

ويضم الوفد الايراني كلا من مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية سيد عباس عراقجي، ومساعد وزير الخارجية للشؤون الاوروبية والاميركية مجيد تخت روانجي والمدير العام للشؤون الاقتصادية والتخصصية الدولية بوزارة الخارجية حمدي بعيدي نجاد والمستشار القانوني لوزير الخارجية داوود محمد نيا، وممثل منظمة الطاقة الذرية محمد اميري.

وتعتبر هذه الجولة الثانية من المفاوضات مع مجموعة ۵ + ۱ في عهد حكومة الرئيس روحاني اذ عقدت الجولة الاولى بين وزير الخارجية محمد جواد ظريف ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة حيثاتفق الطرفان على عقد الجولة الثانية في جنيف منتصف شهر تشرين الاول / اكتوبر الحالي.