ابراهيم برناط – خاص الخبر برس

شهدت باريس مظاهرة حاشدة نظمها تجمع المغتبربين من أجل سورية والقوى والمؤسسات المساندة للشعب السوري شعباً وحكومة، وجابوا شوارعها مرددين الهتافات الوطنية والمؤيدة للجيش العربي السوري وللرئيس بشار الأسد ولصمود سورية وللمقاومة في فلسطين وجنوب لبنان ولصمود حركات المقاومة أمام التدخلات الخارجية وعلى رأسها امريكا وفرنسا والاحتلال الصهيوني، ورفع المشاركون أعلام سورية وفلسطين وحزب الله وليبيا سابقا وتونس وصوراً للرئيس بشار الأسد والسيد حسن نصرالله وعبدالناصر وتشافيز.وأكد المشاركون من خلال الكلمات والهتافات على حق سوريا شعباً وحكومة تقرير مصير سورية بعيداً عن التدخلات الغربية كما وأثنوا على دور وما يقوم به الجيش العربي السوري من أجل حماية سورية من العناصر والتنظيمات الإرهابية المدعومة من الغرب وبعض الدول المجاورة، كما أكد المشاركون على ثبات وصمود الشعب السوري شعباً وحكومة أمام هذه التهديدات والمؤآمرات الخارجية مؤكدين بأن إرادة الشعب أقوى من كل التهديدات حتى لو ضربت سورية، مؤكدين أن الشعب سيلتف ويلتحم أكثر حول الجيش والرئيس بشار الأسد، وأعتبر المتظاهرون أن ما يجري الآن في سورية هي ضريبة تدفعها القيادة والشعب بسبب دعمها لحركات المقاومة. يذكر أن هذه المظاهرات والفعاليات أصبحت تقام بشكل إسبوعي.