أفاد مصادر اعلامية بأن البنك العالمي أعلن تزامنا مع الاتصال الهاتفي الذي جري بين رئيس الجمهورية حسن روحاني و الامريكي باراك اوباما بعد مرور ۳ عقود من العلاقات المتوترة بين ايران وأمريكا، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قامت بتسديد كافة الديون المترتبة عليها حيثتم شطب اسمها من قائمة الدول المدينة لهذا البنك الدولي.
و أكد احصاء جديد للبنك العالمي أن تسديد ايران الاسلامية لديونها التي كانت عليها فإن الديون المترتبة عليها انخفضت الي ٦۱٦ مليون دولار. وكانت الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت في وقت سابق أن سبب عدم تسديد هذه الديون يعود الي الحظر الغربي المفروض عليها. و يبدو أن زيارة الرئيس روحاني الي نيويورك وارتفاع نسبة الآمال بخصوص الانفراج بين ايران والغرب من أهم الاسباب في استئناف التبادل المصرفي بين ايران والعالم الخارجي. الجدير بالذكر أن الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تستلم منذ عام ۲۰۰۵ حتي الآن أي قرض من البنك العالمي و ان الديون المترتبة عليها تعود كلها الي قبل هذا التاريخ. وأكد المتحدثبإسم البنك العالمي عدم معرفة سبب عدم تسديد ايران ديونها في شهر تموز وماهو سبب استئنافها تسديد هذه الديون منذ يوم الجمعة الماضي.