اعلنت ۱۳ مجموعة من المجاميع المسلحة في سوريا أبرزها " جبهة النصرة " و " لواء التوحيد " و " لواء الاسلام " الذين ينشطون في محافظة حلب و تنفذ اجندة اجنبية ضد سوريا حكومة وشعبا، انها لا تعترف بتشكيلات المعارضة في الخارج بما فيها " الائتلاف السوري المعارض " و " الحكومة المؤقتة "، التي انتخب أحمد طعمة رئيساً لها لا تمثلها ولا تعترف بها ".
وأضاف البيان الذي نشر عبر الانترنت امس الثلاثاء و وقعته أيضاً " حركة أحرار الشام " و " الفرقة التاسعة عشر " و " لواء الأنصار: " تدعو هذه القوى والفصائل جميع الجهات العسكرية والمدنية إلى التوحد ضمن إطار إسلامي واضح ينطلق من سعة الإسلام ويقوم على أساس تحكيم الشريعة وجعلها المصدر الوحيد للتشريع "، مؤكداً أن هذه القوى تنظر إلى أن " الأحقية في تمثيلها إلى من عاش همومها وشاركها في تضحياتها من أبنائها الصادقين ". و دعا البيان " جميع الجهات العسكرية و المدنية إلى وحدة الصف ووحدة الكلمة ونبذ التفرقة والاختلاف وتغليب مصلحة الأمة على مصلحة الجماعة ".