وجه الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان الثلاثاء من على منصة الامم المتحدة نداء حثفيه " الدول الصديقة " على مساعدة لبنان لتحمل اعباء مئات الاف اللاجئين السوريين.
وفي خطاب امام الجمعية العامة للامم المتحدة، قال سليمان ان اللبنانيين " بحاجة دائما لمواكبة ودعم الدول الصديقه لمواجهة تداعيات الازمات التي لا تعنيهم ابدا والتي تهدد مع ذلك امنهم واستقرارهم ". وجدد طلب دعم الدول " لتوفير المبالغ والإمكانات البشريّة والماديّة الكافية، وبصورة فعليّة، لتأطير وتنظيم وجود اللاجئين السوريين الوافدين إلى لبنان، وتلبية احتياجاتهم الإنسانيّة والحياتيّة الأساسيّة ". كما دعا الرئيس سليمان الى " تعزيز أطر ومساحات إيواء النازحين السوريين داخل الأراضي السوريّة بالذات، في مناطق آمنة تقع خارج إطار النزاع الدائر، علماً بأنّ مساحة سوريا ثمانية عشر أضعاف مساحة لبنان ". وطالب " بالموافقة على عقد مؤتمر دولي خاص بموضوع اللاجئين السوريين، لا يكتفي فقط بالدعوة إلى تقديم المساعدات الماليّة، بل يباشر البحثفي سبل تقاسم الأعباء والأعداد بين الدول، من منطلق المسؤوليّة المشتركة وفي ضوء السوابق التاريخيّة. والاجتماع الموسّع الذي دعا المفوّض العام للهيئة العليا للاجئين إلى عقده في جنيف في الثلاثين من هذا الشهر خطوة إيجابيّة في هذا السبيل ". كما دعا لتقديم الدعم من كل الدول المعنيّة والقادرة لأعمال لجنة الدعم الدوليّة الخاصة بلبنان، التي أدرجت قضيّة اللاجئين في سلّم أولوياتها. ومن المقرر ان يعقد اجتماع دولي في نيويورك الاربعاء بدعوة من فرنسا لمساعدة لبنان على مواجهة هذا التدفق من الللاجئين السوريين. وسيعقد هذا الاجتماع الاول للمجموعة الدولية لدعم لبنان والتي تضم خصوصا الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة.