قال مصدر عسكرى, إن القوات المسلحة بدأت في تطوير خطة ملاحقة العناصر المسلحة في شمال سيناء، بعدما تأكدت معلومات حول فرار بعضهم إلى محافظة الإسماعيلية عبر قناة السويس، من خلال قوارب الصيد الصغيرة.

وأوضح المصدر، أن الجيش الثاني الميداني بدأ منذ ثلاثة أيام في حملات مداهمة واسعة في محافظتي الإسماعيلية والشرقية من أجل مطاردة الجماعات والعناصر المسلحة وملاحقتها، خوفاً من تكوين بؤر جديدة في محافظات القناة خلال الفترة المقبلة. وأكد المصدر، أن عمليات الملاحقة للعناصر المسلحة مستمرة، من خلال قوات الجيش والشرطة على مدار الفترة المقبلة، وسوف تشهد تطوراً كبيراً على مستوى التخطيط والتكتيك لتنفيذ عمليات أكثر دقة واحترافية بتخطيط من اللواء أركان حرب أحمد وصفى قائد الجيش الثاني الميداني. وأشار المصدر إلى أن القوات المسلحة ترصد كل محاولات الفرار، التي قامت بها العناصر المسلحة من شمال سيناء، سواء إلى منطقة الوسط الجبلية، من خلال المدقات الوعرة، أو إلى محافظة الإسماعيلية عبر قناة السويس، وساحل البحر المتوسط. وفى سياق متصل، نجحت قوات الجيش الثاني الميداني، بالتعاون مع عناصر الشرطة المدنية في محافظتي الشرقية والإسماعيلية، من القبض على ۲٤ فردا، من العناصر المسلحة، والمطلوبين في أحكام قضائية.