قالت مساعد مستشار الأمن القومي الامريكي، بين رودس، الإثنين، إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، سيشارك في محادثات الدول الست الكبرى الموسومة ۵ + ۱ حول الملف النووي لطهران بحضور نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في الساعة الرابعة عصر يوم الخميس من هذا الأسبوع.
و ردا على سؤال عن اجتماع محتمل بين الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، والرئيس الإيراني، حسن وروحاني، كرر «رودس» أن «لا شيء مقررا حتى الآن»، لكنه أكد أن هذا النوع من الاتصال «غير مستبعد». و كانت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون، أعلنت عن الاجتماع، في وقت سابق، وتهدف المحادثات إلى بحثالشكوك الغربية في أن إيران ربما تسعى لإنتاج أسلحة نووية. في سياق متصل، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن مستعدة للعمل مع الرئيس الإيراني الجديد، حسن روحاني، إذا شاركت حكومته بجدية في جهود لحل المواجهة المستمرة منذ فترة طويلة بشأن برنامج طهران النووي. وأوضحت المتحدثة باسم الوزارة، جين ساكي: «يرحب الوزير جون كيري بتعهد وزير الخارجية الإيراني باستجابة جادة وبموافقته على اجتماع في الأجل القريب مع الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن الدولي وألمانيا بتنسيق من الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي لمناقشة البرنامج النووي».