اوردت مجلة امريكية تقريرا مفصلا حول دور و خصوصيات قائد فيلق القدس التابع لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء قاسم سليماني بقلم الصحفي " دكستر فيليكنز "، الذي اجرى حوارات مع مسؤولين سابقين بوكالة المخابرات المركزية الامريكية ال CIA و كذلك مع المسؤولين العراقيين حول شخصية سليماني.
و قال " فيليكينز " في جانب من تقريره، ان ايران استطاعت، عقب الحرب مع العراق(التي شنها نظام الدكتاتور المقبور صدام في ثمانينات القرن الماضي)، الدفع بمشروع مدّ نفوذها في ارجاء العراق و سوريا لغاية سواحل البحر الابيض المتوسط. و اضاف: ان ايران تمكّنت الى جانب حلفائها في سوريا ولبنان تشكيل محور للمقاومة في المنطقة. و عمل الجنرال سليماني منذ ۱۵ عاما حين تم تعيينه قائدا لفيلق القدس في ايران، على توجيه الاوضاع في الشرق الاوسط باتجاه مصالح ايران، و مع ذلك استطاع سليماني ان يبتعد عن انظار وسائل الاعلام الى حد كبير. الى ذلك وصف " جان ماغوير " الضابط السابق في وكالة المخابرات المركزية الامريكية ال CIA، اللواء سليماني، بأنه اليوم الرجل الاقوى في الشرق الاوسط.. الا ان القليل سمع شيئا عنه. و قالت نيويوركر انه حين يظهر سليماني في الاوساط العامة يحاول ان لا يجتذب الانتباه اليه، و نادرا ما يتحدث، او يتصرف بصورة تبرز شخصيته الكارزمية. وحول سليماني ايضا صرح مسؤول عراقي سابق الى مجلة " نيويوركر "، قائلا: انه حين يدخل غرفة يجلس فيها ۱۰ اشخاص مثلا لا يتقدم الى الامام بل يجلس بهدوء في زاوية من الغرفة ولا يتحدثمع احد او يدلي بوجهة نظره، بل يجلس لوحده، ويستمع الى الاخرين لكنّ جميع الحاضرين يمعنون النظر ويفكرون فيه. و وصف المسؤول العراقي في جانب آخر من تصريحاته سليماني ب " الرجل الداهية " و " الشخصية الستراتيجية " و " الذكي للغاية ".