اعتبر المنسق العام للتيار الرابع المعارض "بسام حسين" ان الجماعات المسلحة في سوريا تنفذ اجندة اميركية صهيونية خليجية في بلاده، متهما قطر والسعودية بلعب الدور الاكبر في مشروع اجرامي وحشي في سوريا. وقال حسين في تصريح له يوم أمس السبت: " ما يجري الان يتوضح صورته انه تنفيذالاجندة اميركية صهيونية خليجية بادوات تكفيرية ظلامية، هذا التحالف المدنس يعرض شعب سوريا لكل مخرجاته الوحشية، تلك العصابات المجرمة التي لم ينجولاالبشر ولاالحجر من شرورها ". واضاف: ان الشعب السوري يرفض بالمطلق، المجتمع الدولي بسياساته الدبلوماسية التي تتغلف وتتضمن حالة من النفاق، ان سوريا بشعبها وبجهودها وبطاقاتها هي بالمقابل لكل هذه المشاريع. وتابع: نحن نرى تماما ان هناك سباقا بين مشروعين، مشروعا انساني قاطرته سوريا ومشروعا اجرامي وحشي يلعب فيه الدور الرسمي العربي وتحديدا القطري والسعودي الدور المهم والاكبر، هؤلاء ليس لهم مكان في حالتنا السورية، اعتقد واجزم ان جنيف لن تنجح بمشاركة هؤلاء فقط، هم يريدون ادخال المشروع الاسرائيلي بكل صفاقة على بنيان شعب سوريا وحياته ومستقبله. واعتبر ان مؤتمر جنيف ۲لاينجح الابانكشاف سياسي واممي، منوها الى ان بعض الدول تريد التهرب من خلال جنيف ۲ من مسؤولياتها التاريخية تجاه الازمة السورية. وقال مضيفا: هم يريدون ان يدفع الشعب السوري مرتين ثمن تدخلهم الفاجر والوحشي بالشأن الداخلي والثمن الاخر باعاقة اي تغيير وطني ديمقراطي انساني حقيقي في سوريا، هم ينفذون حلم الكيان الصهيوني بعودة سوريا الى ما قبل العصر الحجري، هؤلاء ينفذون الاجندة الاكثرها وحشية في الحالة السورية، هم يعون تماما ان خروج سوريا من ازمتها ستكون حقيقة، الجزء الاكثر تكريسا لحالة السلم الدولي والاقليمي والداخلي.