عزت لجنة الامن في محافظة بغداد اغلاق المناطق المحيطة بالمنطقة الخضراء الى وجود تهديد ارهابي واستهداف لمجلس النواب ووصفتها بالاجراءات الامنية المؤقتة. وقال عضو اللجنة فاضل الشويلي ان "عمليات بغداد حصلت على معلومات واسماء مؤكدة تسعى لاستهداف المنطقة الخضراء ومجلس النواب متمركزة في المناطق المجاورة للمنطقة الخضراء ولهذا طبقت العمليات الخطة الامنية على ارض الواقع تحسبا لتنفيذ الاستهداف الارهابي". واضاف ان "هذه الاجراءات مؤقتة لحين انتهاء التهديد وتنفيذ عمليات امنية مسبقة على المناطق المشبوهة حسب المعلومات التي حصلت عليها من جهاز المخابرات الذي تم تفعيله بصورة واسعة وجيدة وبدأ يأتي بثماره في تحقيق الامن". وكانت السلطات الامنية في بغداد قد فرضت اغلاقا شبه كامل على منطقة الحارثية المجاورة للمنطقة الخضراء وحي المنصور وقال مسؤولون ان "الاجراءات المشددة اتخذت على خلفية معلومات استخبارية عن خطة لتفجير سيارات مفخخة تليها هجمات انتحارية في المنطقتين". الى ذلك قال مراسلون وصحفيون ان الاجراءات المشددة تسببت في ازدحام كبير وعرقلة دخول المواطنين ولاسيما الى منطقة المنصور التجارية.