زار وفد من تجمع أهالي معلولا امس رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون ودعاه إلى قدّاس سيُقام الثلاثاء في مطرانية بيروت للروم الكاثوليك في المتحف. وقال سهيل سعادة، متحدّثًا باسم الوفد، إنّ “أناسًا كثر لم يصدقوا ان هناك شهداء في معلولا ولم يصدقوا ان “جبهة النصرة” دخلت الى البلدة، وخرّبوا بعض الكنائس والأديرة والمنازل وحاولوا ان يغيروا ديانات أهالي القرية”. وأضاف سعادة: “اليوم معلولا خالية من أبنائها ليس فيها سوى بعض المسلحين يدافعون عن معلولا وهم لا يزالون في داخلها، وعسكريًا اليوم “جبهة النصرة” تُحكم السيطرة على تلال معلولا أي على تلة دير مار سركيس او في اوتيل السفير” وأردف: “اليوم هناك استشهاد لأهالي جدد من معلولا من خلال التقنيص”. وعن “الممارسات التي قامت بها “جبهة النصرة” وهل هناك اليوم وجود للجيش السوري العربي للدفاع عن معلولا”، أجاب: “ليس هناك أي وجود للجيش العربي السوري، أما أخبار “جبهة النصرة” فأنتم تعرفون الكثير عما يقومون به.. أهالي معلولا الشهداء لم يموتوا بسكتة قلبية بل دخلت عليهم “جبهة النصرة” وهي قالت إنها أتت إلى معلولا كي تغيّر ديانة هذه الضيعة”. وإن كان الوفد سيزور قادة “14 آذار” وسيدعوهم الى القداس، أجاب: “من وقف مع معلولا سنقف معه، ونحن لسنا ضد أحد ورسالتنا رسالة محبة”، وقال: “هناك اشخاص لا تصدق ما حصل في معلولا حتى بعض القيادات قالت عن الصور التي ظهرت في معلولا انها في العراق، وهناك قيادات اخرى لم تصدق بل طلبت إثباتات عما حصل في معلولا، هل تهجر الاهالي لانهم أرادوا ان يتهجروا او لانهم تحت الضغط او ان تكونوا معنا او ان تقتلوا”.