انتقد الاف المتظاهرينَ اليمنيين في محافظة صعدة شمال اليمن دور بعض الانظمة العربية و الدول الغربية في مايحدث في سوريا من خلال دعم المسلحين الارهابيين او التهديد بالعدوان المباشر. وقال المشاركون الذين جابوا شوراعَ المدينة امس الجمعة انّ هدف الغرب والانظمة الرجعية في المنطقة تدمير محور المقاومة ومساندة الكيان الاسرائيلي الذي يمثل خطرا حقيقيا على العالم بما يملك من اسلحة نووية وكيمياوية. وقد توافد الاف اليمنيين من مختلف محافظات الجمهورية  الى محافظة صعدة شمال اليمن للمشاركة في هذه  التظاهرة التضامنية مع الشعب والحكومة السورية  في مواجهتها للتهديدات الاميركية وحلفائها الاقليميين . وقال مواطن يمني  : اتينا من محافظة صنعاء لمشاركة اخواننا في محافظة صعدة في هذه المسيرة المباركة تضامنا مع الشعب السوري المقاوم ضد العدوان الاميركي المحتمل ونحن مع سوريا قلبا وقالبا . وقال مواطن يمني اخر : اتينا من العاصمة صنعاء الى محافظة صعدة لنقول لاميركا والكيان الاسرائيلي باننا ضد سياسة ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين تجاه سوريا والعدو الصهيوني . الجماهير الغفيرة استنكرت ما تدعيه اميركا من حماية  ونصرة الشعوب وهي اكبر الداعمين للكيان الاسرائيلي بما تحويه منظومته من ترسانة نووية تهدد الامن والسلام في المنطقة وطالبوا بمساءلتها من جهة المجتمع الدولي. وقال مواطن يمني : خرجنا في هذا اليوم لنتضامن مع الشعب السوري والحكومة السورية ونؤكد لاميركا ولمجلس الامن الدولي بانهم اذا يريدوا  مكافحة الاسلحة النووية والكيمياوية عليهم اولا ان يتخلصوا من الترسانة النووية الصهيونية التي تمثل خطرا على الامن العالمي . و جدد المتظاهرون رفضهم لكل اشكال المؤامرات التي تستهدف سوريا أرضا وشعبا منددين بالادوار التي تقوم بها العديد من حكومات المنطقة في تنفيذ المخططات الصهيوأميركية ضد الشعوب العربية والاسلامية . وتلا محمد المؤيد احد منظمي التظاهرة  بيان المظاهرة الذي رفض العدوان على سوريا باي شكل من الاشكال ورفض استخدام الاراضي والاجواء والمياه اليمنية منطلقا للعدوان على اي بلد عربي واسلامي .