رفضت وزارة الطيران المدني المصرية طلبا من السلطات القطرية لزيادة عدد الرحلات الجوية بين البلدين لاستيعاب حركة السفر المتزايدة. ويعد هذا هو أول طلب قطري ترفضه السلطات المصرية منذ عزل الرئيسمحمد مرسي.

وأفادت مصادر بوزارة الطيران المدني فيمصربأن نظيرتها في دولةقطركانت تقدمت بطلب لتعديل اتفاقية النقل الجوي لزيادة عدد الرحلات من ۲۸ رحلة أسبوعيا إلى ٤۲ رحلة. وقد رفضت السلطات المصرية عقد اجتماع لمناقشة هذا الأمر.

وكانت الخطوط الجوية القطرية قد زادت رحلاتها الجوية بالفعل بين القاهرة والدوحة في مطلع يوليو / تموز الماضي لتصل لمستواها الحالي بدلا من ۱٦ رحلة سابقا، مبررة خطوتها بزيادة الطلب على خطوطها من قبل الجالية المصرية في الدوحة الراغبة بالسفر إلى القاهرة ولا سيما مع بداية العطلة الصيفية.

وتشهد الخطوط الجوية القطرية منذ تدشينها قبل 16 عاما نموا متسارعا، ولديها اليوم أسطول حديث مكون من أكثر من 109 طائرات إلى 113 وجهة رئيسية للسياحة والعمل في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي وأميركا الشمالية وأميركا الجنوبية.