باشرت قوات من الجيش المصري ووحدات من الأجهزة الأمنية عملية اقتحام منطقة " كرداسة " بمحافظة الجيزة المجاورة للعاصمة القاهرة، بعد حصار مشدد يهدف إلى القبض على مطلوبين بتهمة قتل ۱۳ ضابطا وجنديا، في تطور يعقب دخول قوات الأمن إلى قرية " دلجا " بمحافظة المنيا.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن " قوات الجيش والشرطة بدأت عملية اقتحام " كرداسة " لتطهيرها من العناصر الإرهابية والإجرامية " في حين أشارت قناة النيل الرسمية إلى تبادل لإطلاق النار بين المسلحين والجنود، مؤكدة إصابة أحد عناصر الأمن.

وأضافت القناة أن المسلحين عمدوا إلى إشعال الإطارات المطاطية بكثافة في شوارع البلدة لعرقلة دخول القوات.

وذكر المصدر مصرية الرسمية أن قوات الأمن قامت بتفتيش ومداهمة عدة منازل للبحثعن المطلوب ضبطهم وإحضارهم على خلفية اقتحام قسم الشرطة في المنطقة، وقتل ۱۳ من الضباط وأمناء الشرطة والجنود، في حادثاتهمت السلطات المصرية عناصر إسلامية بالوقوف خلفه بعد أحداث" رابعة العدوية. "

وأضافت المصدر أن أجهزة الأمن أغلقت جميع مداخل ومخارج مركز كرداسة ومناطق مجاورة، وبدأت فرق من قوات العمليات الخاصة المزودة بقمصان واقية من الرصاص التقدم في عملية اقتحام كرداسة، تمهيدا لدخول سائر القوات والمعدات الثقيلة التي ستستخدم في رفع أكوام تراب وضعها المتهمون لعرقلة دخول القوات.

كما لفتت إلى حالة من الاستنفار بمستشفيات مجاورة للمنطقة، مع استدعاء للعاملين بأقسام الطوارئ من الأطباء والممرضين.