أكد رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني استعداد طهران للتعامل الايجابي و البناء و الحكيم وفقا لآلية " ربح – ربح " مشددا علي أن موضوع البرنامج النووي يعد امرا مصيريا و يعكس " هوية " الجمهورية الاسلامية الايرانية و لن نتراجع عنه ابدا.
و أفاد مصادر اعلامية بأن الرئيس روحاني اكد ذلك في مقال له نشره علي الموقع الحر في صحيفة " واشنطن بوست " الامريكية، دعا فيه الولايات المتحدة و العالم الي التعامل البناء، معلنا استعداد حكومته للمساعدة في تسوية الأزمة السورية. و قال رئيس الجمهورية علي أعتاب زيارته الي نيويورك للمشاركة في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للامم المتحدة، أن نتعاون لوضع نهاية للمنافسة غير السليمة و التدخل الذي يؤدي الي العنف و التباعد ". و أضاف قائلا " يجب أن نوفر الاجواء التي يمكن للشعوب في المنطقة تحديد مصيرها بنفسها، و من هذا المنطلق فإني اعلن استعداد حكومتي لإطلاق الحوار بين الحكومة السورية و المعارضين لها " ‌. و لدي اشارته الي البرنامج النووي السلمي الذي تعتمده الجمهورية الاسلامية الايرانية، أكد الرئيس روحاني أن اكمال دورة الوقود النووية وانتاج الطاقة النووية يعتبران مسألة مصيرية و تعكس هوية الشعب الايراني، و لها دور فاعل في رفع مستوي و مكانة ايران الاسلامية علي الصعيد العالمي. الجدير بالذكر أن الرئيس روحاني سيتوجه قريبا الي نيويورك للمشاركة في الدورة ال ٦۸ لاجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.