لفت نائب الأمين العام لحزب الله لبنان الشيخ نعيم قاسم اليوم الاثنين خلال المنتدى العربي الدولي لمناهضة العدوان الامريكي على سوريا، الى أن " سوريا تواجه اليوم محور الشيطان الأكبر و ربيبته «إسرائيل» "، مشددا على أن ما يجري في سوريا هو مواجهة بين محور المقاومة و محور أمريكا و «إسرائيل».
و رأى الشيخ قاسم أن " مطالب الاصلاح في سوريا مشروعة "، داعيا الى الحل السياسي في سوريا بآلياته الداخلية، و مؤكدا الرفض الكامل للتدخل الخارجي و العمل العسكري. و قال الشيخ: " نحن مع سوريا العروبة و ضد إنخراطها في المشروع «الاسرائيلي» "، مؤكدا أن سوريا ستبقى مرفوعة الرأس ونحن معها في كل الاحوال حتى تصمد. و تابع قائلا: " الجيش و الشعب والمقاومة تعمدت بالدم والتضحيات وهي سبب قيامة لبنان المستقبل وهي لا تحتاج لاذن من أحد ". و شدد قاسم علي ان هناك عدوانا حقيقيا يريدونه على محور المقاومة من خلال سوريا، و مطالب هذا العدوان تدمير قدرات سوريا و شعبها، وتهميش دورها، وإضعاف المقاومة، و بالتالي إراحة «إسرائيل». واضاف الشيخ قاسم " لقد ابتدأ المحور الآخر بالعدوان لتغيير موقع سوريا ودورها، فآزرها محور المقاومة بعد مدة طويلة من التدخل الخارجي، و لنا الفخر أن نكون في محور المقاومة الذي يضم إيران و سوريا والمقاومة في لبنان وفلسطين وكل الشرفاء الذين يؤمنون بحريتهم وكرامتهم وسنبقى على هذا المنهج ". و اشار الى اننا " نؤمن بأن مطالب الإصلاح مشروعة، وسبيلها الحل السياسي الداخلي، ونؤكد رفضنا الكامل للحل العسكري والتدخل الخارجي الذيِّن يخرِّبان كل شيء ويزيدان الأمور تعقيداً ". واكد الشيخ قاسم اننا " لم نعد نناقش إذا كانت المقاومة مجدية أم لا، فقد تحولت المقاومة إلى ثابتةٍ إستراتيجية و كجزء لا يتجزأ من مقومات بلدنا. و لقد أثبتت المقاومة فعاليتها في لبنان وفلسطين والعراق، وانتصرت كالشمس تُبهر العالمين، ولولا المقاومة لتوسع الاحتلال وتطاول ".