اصدرت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف التابعة للنظام السعودي قرارا يقضي بمنع ۱۸ خطيبًا من إلقاء خطب الجمعة في جوامع ٦ مدن سعودية، وذلك بسبب ما أسمته " تجاوزات رصدت في خطبهم تنطوي على مواضيع سياسية شائكة على خلفية الأحداثالتي تشهدها الدول العربية ".
و نقلت قناة الممولة من النظام السعودي عن جريدة لندنية ان وكيل وزارة الاوقاف توفيق السديري اكد إن ۱۸ خطيبًا في مختلف مناطق السعودية تم التحقيق معهم، و تقرر منعهم من القاء خطب الجمعة، بسبب تجاوزات تتعلق بما أسماه ب " إثارة الفتنة، والخروج بمنبر الجمعة عن مقتضاه الشرعي " في إشارة إلى تطرقهم للأوضاع السياسية التي يشهدها العالم العربي. و أكد السديري أن الوزارة اتخذت إجراء طي القيد في حق ۳ خطباء، ۲ منهم في الرياض، وآخر في منطقة الحدود الشمالية. وأضاف أنه في جدة تم إيقاف خطيب عن الخطبة، وإحالته إلى اللجنة الاستشارية في فرع الوزارة للتحقيق معه واتخاذ اللازم تجاهه. و كان مفتي عام السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، دعا خطباء المساجد إلى عدم إشغال المصلين ب " أمور السياسة "، وذلك على خلفية الصراع الذي شهده أحد مساجد الرياض بين الإمام و بعض المصلين بعد قيام الأول بالدعاء على وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي.