عقد وزيرا الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف مؤتمرا صحفيا في بختام محادثاتهما بجنيف حيثاعلنا بانهما اتفقا على أن لا حل في سوريا سوى الحل السياسي.
واشار كيري الى ان الضغوط الدبلوماسية اوصلتنا الى البحثفي قضية الاسلحة الكيمياوية لسوريا واضاف: وصلنا الى تقييم مشترك لكمية ونوعية الاسلحة الكيمياوية التي تمتلكها سوريا، ويجب وضع جدول زمني محدد لنزع الاسلحة الكيمياوية لسوريا. وتابع قائلا ان على سوريا تسليم لائحة بعد اسبوع للأسلحة الكيمياوية التي تمتلكها وتوفر الفرصة لتفتيش اي موقع نريده واضاف: ينبغي تدمير كل الأسلحة الكيمياوية السورية وازالتها. واشار وزير الخارجية الامريكية الى ان الجانبين اتفقا على بذل الجهود لتدمير مخزون الأسلحة الكيمياوية في سوريا مجددا التاكيد على ان لا حل عسكريا للازمة في سوريا ويجب انهاؤها سياسيا. وراى كيري ان تفعيل الاتفاق سيننقذ ارواحا ويرسخ دعائم بالمنطقة مشددا على ضرورة عدم تكرار استخدام السلاح الكيميائي. واشار كيري الى وجود جدول زمني وبان الخبراء سيعملون في شهر نومبر ملوحا بالتوجه الى مجلس الامن حال عدم لالتزام او الابتعاد عن الجدول الزمني. وحذر وزير الخارجية الامريكي بان عدم الالتزام سيؤدي الى عواقب تحت البند السابع وقال: اتفقنا على ضرورة سماح سوريا للأمم المتحدة بتفتيش كل المواقع.