شهدت بلدة الديه ومحيطها في البحرين يوم أمس الجمعة إغلاق الشوارع المؤدية إليها بعد دعوة الجمعيات السياسية المعارضة إلى مسيرة تنطلق من مدخل البلدة إلى منطقة البلاد القديم.
وحدثت مناوشات حالت دون اكمال المسيرة، ووقعت على إثرها اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن البحريني، ورصدت حالات اعتقال بعد تفريق المتظاهرين في محيط خط انطلاق المسيرة، وفي مناطق أخرى متفرقة. واشارت التقارير الى اعتقال قوات النظام البحريني اما لطفلين كرهينة حتى يسلم الزوج المطلوب نفسه الى مديرية امن المحافظة الوسطى. من جهته، أفاد مسؤول دائرة الحريات وحقوق الإنسان بجمعية " الوفاق " هادي الموسوي أن هناك مجموعة تم اعتقالهم من محيط المنطقة التي يفترض أن تنطلق بها المسيرة عرف منهم ۵ أشخاص. وأضاف الموسوي أن هناك حصيلة أخرى من المعتقلين في مناطق متفرقة، منها قرية توبلي التي اعتقل فيها نحو ۱۳ شخص من قرية كرزكان في سيناريو يتكرر للمرة الثانية، إذ تم قبل أيام اعتقال مجموعة من ۱۵ شخصاً، ۱۰ منهم أطفال من بركة سباحة في قرية عذاري. ولفت الموسوي إلى أنه تلقى العديد من الاتصالات بشأن توارد أنباء عن اعتقالات، وأنه يتابع للتحقق والمتابعة مع ذوي المعتقلين.